RSS

حديث ضعيف ..

 كثير  مايتداول الناس  هذا الحديث وهو ضعيف ,, فجرى التنويه

الحديث ” أدبني ربي فأحسن تأديبي “ .
قال الألباني في سلسلة الأحاديث الضعيفة ( 1 / 172 ) :ضعيف .
قال ابن تيمية في ” مجموعة الرسائل الكبرى ” ( 2 / 336 ) : معناه صحيح ، و لكن
لا يعرف له إسناد ثابت ، و أيده السخاوي و السيوطي فراجع ” كشف الخفاء ” ( 1 /
70 ) . وهو كما قال شيخنا الألباني
…….

 
 

كنت…وعدتُ !!

بسم لله الرحمن الرحيم


أتيت إليكم اليوم بعد رحيل دام وقت ليس بالقصير ,و تردد طويل بين أن أستمر معكم وبينكم أو أتواقف وأكتفي بالمشاهده من بعيد كما أعتدت! ، لكن أثرت أن أبقى  معكم  ،فوجودي هنا يمثل  متنفس لي , وان كنت لاأستطيع الكتابه كماأنتم ,,  ولكني عدتُ حاملة معي سراجاً أنير به أوراقي وقلمي وبعض مني!
***
ولا أخفيكم سراً أني لا أجيد حتى الآن الكتابة بشكل ارتجالي وجيد ! ، واغلب ماكتبت كان من أقوال العلماء ولي دور النقل ,ثم التعليق البسيط   .. 
 إلا أنني أبيت الا أن اعود ليس حباً في الكتابة  فقط، وانما لعلمي الكامل بأنها لاتنموا  إلابالإهتمام والتمرس ، وإلا يأسن المداد ويجف القلم ..

فلذلك أرجوا المعذره , إن كانت المواضيع قليله وليست كما يجب أن تكون .., ثم المعذره أن كنت مقصره معكم في الردود  .
 
أخيرا .. وقبل أن أنهي هذه التدوينة ….

_ أحب أن أشكر الأستاذ رائد على النقلة النوعية   , وهذا الفيلم الرائع , واتمنى أن تعقبه أفلام تبين سماحة الاسلام.منه أو من غيره , فنحن محتاجين أمثال هذا الرجل

_ ثم أنني أسأل الله العظيم أن يرحم أختنا هديل ويسكنها فسيح جنانه .. أنا لله وأنا اليه راجعون .

_والحمد لله على سلامة الاستاذ فؤاد الفرحان ! 

أخيراً ، أتمنى ألا تكون عودتي إلي هنا مجرد حماس ، ثم يخبو وينطفيء .
أطيب الأماني لكم بحياة سعيدة

 
10 تعليقات

Posted by في مايو 3, 2008 in مقالاتي

 

الأوسمة:

أنواع السلام

1-السلام عن يمينه وهو ركن وعن يساره حتى يرى بياض خده

عَنْ عَامِرِ بْنِ سَعْدٍ، عَنْ اَبِيهِ، قَالَ كُنْتُ اَرَى رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يُسَلِّمُ عَنْ يَمِينِهِ وَعَنْ يَسَارِهِ حَتَّى اَرَى بَيَاضَ خَدِّهِ ‏.‏ صحيح مسلم

عَنْ عَبْدِ اللَّهِ، اَنَّ رَسُولَ اللَّهِ ـ صلى الله عليه وسلم ـ كَانَ يُسَلِّمُ عَنْ يَمِينِهِ وَعَنْ شِمَالِهِ حَتَّى يُرَى بَيَاضُ خَدِّهِ ‏”‏ السَّلاَمُ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَةُ اللَّهِ ‏”‏ ‏.‏ سنن ابن ماجه (والترمذي والدارمي بلفظ اخر)

2-يسلم تسليمه واحده تلقاء وجهه يميل به الي يمينه قليلا

عَنْ عَائِشَةَ، اَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم كَانَ يُسَلِّمُ فِي الصَّلاَةِ تَسْلِيمَةً وَاحِدَةً تِلْقَاءَ وَجْهِهِ يَمِيلُ اِلَى الشِّقِّ الاَيْمَنِ شَيْئًا ‏.سنن الترمذي وابن ماجه

ووجه أخر في السلام .., 

3- يقول في التسليمه الاولى ‏‏ السلام عليكم ورحمة الله وبركَاته وفي الثانيه السلام عليكم ورحمة الله..

عَنْ عَلْقَمَةَ بْنِ وَائِلٍ، عَنْ أَبِيهِ، قَالَ صَلَّيْتُ مَعَ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم فَكَانَ يُسَلِّمُ عَنْ يَمِينِهِ ‏”‏ السَّلاَمُ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَةُ اللَّهِ وَبَرَكَاتُهُ ‏”‏ ‏.‏ وَعَنْ شِمَالِهِ ‏”‏ السَّلاَمُ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَةُ اللَّهِ ‏”سنن ابو داوود

 
 

اللهم أنصر أخواننا في غزه

( عسى الله أن يكف بأس الذين كفروا والله أشد بأساً وأشد تنكيلا)

ـــــــــــ

اللهم إليك نشكو ضعف قوتنا ,وقلة حيلتنا وهواننا على الناس ..يا أرحم الراحمين أنت رب المستضعفين وأنت ربنا ..إلى من تكلنا إلى بعيد يتجهمنا,أم إلى عدو ملكته أمرنا .. إن لم يكن بك سخطٌ علينا فلا نبالي .. ولكن عافيتك أوسع لنا ..نعوذ بنور وجهك الذي أشرقت له الظلمات,وصلح عليه أمر الدنيا والآخرة , من  أن تُنزِل بنا غضبك أو يحلّ علينا سخطك ..لك العُتبى حتى ترضى ولا حول ولاقوة إلا بك..

ـــــــــــــــــــــــــــــــــ

لا اعلم لماذا حماس وكتائب القسام تقوم بأطلاق صواريخ تستفزالصهاينة باطلاقها و تنفجر في التراب او يموت يهودي ثم يكون الانتقام فيذهب كثير من الابرياءضحياه نتيجة ذلك .., اعان الله اخواننا في غزه , وهدى الله حكومه حماس الي طريق الصواب

ــــــــــــــــــــــــــــــــ

 اللهم صبر اخواننا في غزه وأرحم من مات منهم واقبله شهيدا ..

 
7 تعليقات

Posted by في مارس 2, 2008 in مقالاتي

 

الذكر عند الدخول و الخروج من المنزل

الذكر عند الخروج من المنزل :
بسم الله توكلت على الله ولاحول ولاقوة إلا بالله

اللهم إني أعوذ بك أن أضل أو أُضل، أو أزل أو أُوزل أو أظلم أو أُظلم أو أجهل أو يجهل علىّ

الذكر عند دخول المنزل :
بسم الله ولجنا وبسم الله خرجنا وعلى ربنا توكلنا

ــــــــــــــــــــــــــــــ

 
10 تعليقات

Posted by في يناير 26, 2008 in مجموعه إحياء السنه .

 

متى تغضب ؟!!

 للشاعر/ عبدالغني التميمي

ـــــــــــــــــــــــ

أعيرونا مدافعَكُمْ ليومٍ… لا مدامعَكُمْ

أعيرونا وظلُّوا في مواقعكُمْ

بني الإسلام! ما زالت مواجعَنا مواجعُكُمْ

مصارعَنا مصارعُكُمْ

إذا ما أغرق الطوفان شارعنا

سيغرق منه شارعُكُمْ

يشق صراخنا الآفاق من وجعٍ

فأين تُرى مسامعُكُمْ؟!

** ** **

ألسنا إخوةً في الدين قد كنا .. وما زلنا

فهل هُنتم ، وهل هُنّا

أنصرخ نحن من ألمٍ ويصرخ بعضكم: دعنا؟

أيُعجبكم إذا ضعنا؟

أيُسعدكم إذا جُعنا؟

وما معنى بأن «قلوبكم معنا»؟

لنا نسبٌ بكم ـ والله ـ فوق حدودِ

هذي الأرض يرفعنا

وإنّ لنا بكم رحماً

أنقطعها وتقطعنا؟!

معاذ الله! إن خلائق الإسلام

تمنعكم وتمنعنا

ألسنا يا بني الإسلام إخوتكم؟!

أليس مظلة التوحيد تجمعنا؟!

** ** **

أعيرونا مدافعَكُمْ

رأينا الدمع لا يشفي لنا صدرا

ولا يُبري لنا جُرحا

أعيرونا رصاصاً يخرق الأجسام

لا نحتاج لا رزّاً ولا قمحا

تعيش خيامنا الأيام

لا تقتات إلا الخبز والملحا

فليس الجوع يرهبنا ألا مرحى له مرحى

بكفٍّ من عتيق التمر ندفعه

ونكبح شره كبحاً

أعيرونا وكفوا عن بغيض النصح بالتسليم

نمقت ذلك النصحا

أعيرونا ولو شبراً نمر عليه للأقصى

أتنتظرون أن يُمحى وجود المسجد الأقصى

وأن نُمحى

أعيرونا وخلوا الشجب واستحيوا

سئمنا الشجب و (الردحا)

** ** **

أخي في الله أخبرني متى تغضبْ؟

إذا انتهكت محارمنا

إذا نُسفت معالمنا ولم تغضبْ

إذا قُتلت شهامتنا إذا ديست كرامتنا

إذا قامت قيامتنا ولم تغضبْ

فأخبرني متى تغضبْ؟

إذا نُهبت مواردنا إذا نكبت معاهدنا

إذا هُدمت مساجدنا وظل المسجد الأقصى

وظلت قدسنا تُغصبْ

ولم تغضبْ

فأخبرني متى تغضبْ؟

عدوي أو عدوك يهتك الأعراض

يعبث في دمي لعباً

وأنت تراقب الملعبْ

إذا لله، للحرمات، للإسلام لم تغضبْ

فأخبرني متى تغضبْ؟!

رأيت هناك أهوالاً

رأيت الدم شلالاً

عجائز شيَّعت للموت أطفالاً

رأيت القهر ألواناً وأشكالاً

ولم تغضبْ

فأخبرني متى تغضبْ؟

وتجلس كالدمى الخرساء بطنك يملأ المكتبْ

تبيت تقدس الأرقام كالأصنام فوق ملفّها تنكبْ

رأيت الموت فوق رؤوسنا ينصب

ولم تغضبْ

فصارحني بلا خجلٍ لأية أمة تُنسبْ؟!

إذا لم يُحْيِ فيك الثأرَ ما نلقى

فلا تتعبْ

فلست لنا ولا منا ولست لعالم الإنسان منسوبا

فعش أرنبْ ومُت أرنبْ

ألم يحزنك ما تلقاه أمتنا من الذلِّ

ألم يخجلك ما تجنيه من مستنقع الحلِّ

وما تلقاه في دوامة الإرهاب والقتل ِ

ألم يغضبك هذا الواقع المعجون بالهول ِ

وتغضب عند نقص الملح في الأكلِ!!

** ** **

ألم تنظر إلى الأحجار في كفيَّ تنتفضُ

ألم تنظر إلى الأركان في الأقصى

بفأسِ القهر تُنتقضُ

ألست تتابع الأخبار؟ حيٌّ أنت!

أم يشتد في أعماقك المرضُ

أتخشى أن يقال يشجع الإرهاب

أو يشكو ويعترضُ

ومن تخشى؟!

هو الله الذي يُخشى

هو الله الذي يُحيي

هو الله الذي يحمي

وما ترمي إذا ترمي

هو الله الذي يرمي

وأهل الأرض كل الأرض لا والله

ما ضروا ولا نفعوا ، ولا رفعوا ولا خفضوا

فما لاقيته في الله لا تحفِل

إذا سخطوا له ورضوا

ألم تنظر إلى الأطفال في الأقصى

عمالقةً قد انتفضوا

تقول: أرى على مضضٍ

وماذا ينفع المضضُ؟!

أتنهض طفلة العامين غاضبة

وصُنَّاع القرار اليوم لا غضبوا ولا نهضوا؟!

** ** **

ألم يهززك منظر طفلة ملأت

مواضع جسمها الحفرُ

ولا أبكاك ذاك الطفل في هلعٍ

بظهر أبيه يستترُ

فما رحموا استغاثته

ولا اكترثوا ولا شعروا

فخرّ لوجهه ميْتاً

وخرّ أبوه يُحتضرُ

متى يُستل هذا الجبن من جنبَيْك والخورُ؟

متى التوحيد في جنبَيْك ينتصرُ؟

متى بركانك الغضبيُّ للإسلام ينفجرُ

فلا يُبقي ولا يذرُ؟

أتبقى دائماً من أجل لقمة عيشكَ

المغموسِ بالإذلال تعتذرُ؟

متى من هذه الأحداث تعتبرُ؟

وقالوا: الحرب كارثةٌ

تريد الحرب إعدادا

وأسلحةً وقواداً وأجنادا

وتأييد القوى العظمى

فتلك الحرب، أنتم تحسبون الحرب

أحجاراً وأولادا؟

نقول لهم: وما أعددْتُمُ للحرب من زمنٍ

أألحاناً وطبّالاً وعوّادا؟

سجوناً تأكل الأوطان في نهمٍ

جماعاتٍ وأفرادا؟

حدوداً تحرس المحتل توقد بيننا

الأحقاد إيقادا

وما أعددتم للحرب من زمنٍ

أما تدعونه فنّـا؟

أأفواجاً من اللاهين ممن غرّبوا عنّا؟

أأسلحة، ولا إذنا

بيانات مكررة بلا معنى؟

كأن الخمس والخمسين لا تكفي

لنصبر بعدها قرنا!

أخي في الله! تكفي هذه الكُرَبُ

رأيت براءة الأطفال كيف يهزها الغضبُ

وربات الخدور رأيتها بالدمّ تختضبُ

رأيت سواريَ الأقصى لكالأطفال تنتحبُ

وتُهتك حولك الأعراض في صلفٍ

وتجلس أنت ترتقبُ

ويزحف نحوك الطاعون والجربُ

أما يكفيك بل يخزيك هذا اللهو واللعبُ؟

وقالوا: كلنا عربٌ

سلام أيها العربُ!

شعارات مفرغة فأين دعاتها ذهبوا

وأين سيوفها الخَشَبُ؟

شعارات قد اتَّجروا بها دهراً

أما تعبوا؟

وكم رقصت حناجرهم

فما أغنت حناجرهم ولا الخطبُ

فلا تأبه بما خطبوا

ولا تأبه بما شجبوا

** ** **

متى يا أيها الجنـديُّ تطلق نارك الحمما؟

متى يا أيها الجنديُّ تروي للصدور ظما؟

متى نلقاك في الأقصى لدين الله منتقما؟

متى يا أيها الإعـلام من غضب تبث دما؟

عقول الجيل قد سقمت

فلم تترك لها قيماً ولا همما

أتبقى هذه الأبواق يُحشى سمها دسما؟

دعونا من شعاراتٍ مصهينة

وأحجار من الشطرنج تمليها

لنا ودُمى

تترجمها حروف هواننا قمما

** ** **

أخي في الله قد فتكت بنا علل

ولكن صرخة التكبير تشفي هذه العللا

فأصغ لها تجلجل في نواحي الأرض

ما تركت بها سهلاً ولا جبلا

تجوز حدودنا عجْلى

وتعبر عنوة دولا

تقضُّ مضاجع الغافين

تحرق أعين الجهلا

فلا نامت عيون الجُبْنِ

والدخلاءِ والعُمَلا

** ** **

وقالوا: الموت يخطفكم وما عرفوا

بأن الموت أمنية بها مولودنا احتفلا

وأن الموت في شرف نطير له إذا نزلا

ونُتبعه دموع الشوق إن رحلا

فقل للخائف الرعديد إن الجبن

لن يمدد له أجلا

وذرنا نحن أهل الموت ما عرفت

لنا الأيام من أخطاره وجلا

«هلا» بالموت للإسلام في الأقصى

وألف هلا

 ــــــــــــــــــــــــــــ

فلاش  للقصيدة:
 
http://www.mwaheb.net/free/albarrak/resalah.swf
 

 

 
3 تعليقات

Posted by في يناير 25, 2008 in شعراء مبدعون

 

دعاء الاستيقاض من النوم..

“الحمد لله الذي أحينا بعد ما أماتنا وإليه النشور “.رواه البخاري

دعاء الاستيقاض من الليل ..
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ” من تعارَّ من الليل فقال حين يستيقض : لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد ، وهو على كل شيء قدير سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله والله أكبر ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم. ثم دعا : رب أغفر لي غفر له “. رواه البخاري

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

اهميه متابعة السنه..

 قال ابن القيم:”  ترى صاحب اتباع  الأمر والسنة قد كُسي من الرَوَح والنور ومايتبعهما من الحلاوة والمهابة والجلالة والقبول  ماقد حُرِمه غيره
  كما قال الحسن: ” إن المؤمن من رُزق حلاوةً ومهابة ”     اجتماع الجيوش ص/10

 
8 تعليقات

Posted by في يناير 20, 2008 in مجموعه إحياء السنه .